نصائح للاستعداد لقدوم شهر رمضان

شهر رمضان هو شهر مبارك وفرصة عظيمة للتقرب إلى الله تعالى، ولاستغلاله على أكمل وجه، لابد من الاستعداد له منذ وقت مبكر. إليكِ بعض النصائح للاستعداد لقدوم شهر رمضان: 

 


 

1. قضاء الصيام أو التدريب على الصيام

إذا كان عليكِ قضاء صيام من رمضان السابق، فابدئي بقضاءه الآن، أو عودي نفسكِ على الصيام بصيام النافلة يومي الاثنين والخميس، أو الأيام البيض، وهي أيام 13 و14 و15 من كل شهر هجري. فهذا سيساعدكِ على التعود على الصيام وتحمله في شهر رمضان.

2. العزم على أداء العبادات والطاعات بالنية الصادقة

اعقدي العزم على أداء العبادات والطاعات في شهر رمضان بصدق ورغبة، فهذا سيساعدكِ على الالتزام بها. ويمكنكِ إعداد جدولاً للعبادات والطاعات التي تريدين أدائها في رمضان، مع تحديد وقت معين لكل عبادة أو طاعة.

3. كتابة الأدعية العامة والخاصة

اكتبِ الأدعية التي تريدين سؤال الله تعالى عنها في شهر رمضان، سواء كانت أدعية عامة مثل: "إنك عفو تحب العفو فاعفُ عنا، واغفر للمسلمين والمسلمات أحياء وأموات"، أو أدعية خاصة بكِ مثل أن يوفقكِ الله تعالى بدراستكِ وعملكِ، وأن يفرج همكِ وييسر أموركِ. فهذا سيساعدكِ على التركيز على ما تريدين تحقيقه في رمضان.

4. عمل صندوق صغير لجمع التبرعات

شهر رمضان شهر الصدقات والكرم، فمن الجميل تخصيص صندوق صغير لجمع التبرعات لإفطار عائلات محتاجة أو شراء ملابس جديدة لهم لعيد الفطر، أو يمكن أيضاً توفير عبوات مياه صالحة للشرب للمصلين في صلاة التراويح.

5. التدرب على أكثر من صفحة من القرآن الكريم

ابدئي بقراءة صفحة واحدة يومياً، وبمجرد أن تشعري أنه يمكنكِ قراءة المزيد ابدئي بقراءة أكثر من 5 صفحات يومياً. حتى تتعودي على قراءة أجزاء من القرآن الكريم لتختميه أكثر من مرة نهاية شهر رمضان.

6. أخذ استراحة من المشتتات

حاولي أن تخففي من المشتتات والملهيات من أجل اغتنام ساعات رمضان للعبادة والدعاء والذكر. فعلى سبيل المثال قللي من وقتكِ على وسائل التواصل الاجتماعي لتخصيص المزيد من الوقت للعبادة.

نصائح إضافية

  • حاولي أن تنظمي وقتكِ في شهر رمضان حتى تستطيعي التوفيق بين العبادات والطاعات والأمور الأخرى التي عليكِ القيام بها.
  • اطلبي من الله تعالى أن يتقبل منكِ عباداتكِ في شهر رمضان.

أتمنى لكِ رمضاناً مباركاً

المستشار التربوي
بواسطة : المستشار التربوي
أنا شغوف بتحسين التعليم وإثراء المحتوى الإعلامي. بدأت هذا الاهتمام منذ سنوات عديدة عندما لاحظت الفجوة الكبيرة بين ما يُدرس في المدارس وما يحتاجه الطلاب لمواجهة تحديات الحياة الحديثة. لهذا السبب، قررت أن أكرس حياتي المهنية لتطوير استراتيجيات تعليمية مبتكرة وتقديم استشارات فعالة للأفراد والمؤسسات. إذا كنت تشارك نفس الاهتمام أو تحتاج إلى استشارات في مجال التعليم أو الإعلام، فلا تتردد في التواصل معي. أنا هنا لمساعدتك ودعمك في رحلتك التعليمية والإعلامية.
تعليقات