خمسة أعراض أقل شهرة لسن اليأس

 سن اليأس هو شيء يمر به كل امرأة في نقطة ما، ومع ذلك، هناك العديد من الأعراض التي قد لا يعلم الكثيرون عنها.


 

يعتقد أن هناك 34 عرضًا لسن اليأس، ومع ذلك، يمكن أن تتسبب التغييرات الهرمونية التي تحدث خلال تلك الفترة في العديد من الأعراض الأقل شهرة.


تشارك الدكتورة شيرين لخاني، خبيرة الصحة الحميمة في إليت إيستيتيكس ومتحدثة في حدث "Pause Live!" في لندن، خمسة أعراض قد لا تعرفها.

  1. الأظافر الهشة:

    • قد تلاحظ أن أظافرك أصبحت أضعف، ويعود ذلك إلى انخفاض هرمون الاستروجين.
    • "الأظافر مصنوعة من بروتين يسمى الكيراتين، وعندما تنخفض مستويات الاستروجين، يمكن أن يؤثر ذلك على إنتاج الكيراتين، وبالتالي يؤثر على الأظافر"، تقول الدكتورة لخاني.
  2. تغييرات في نسيج ونوع الجلد:

    • من المشترك أن يخضع الجلد لتغييرات خلال سن اليأس بسبب فقدان الكولاجين.
    • "تسبب التغييرات النسيجية في انخفاض مستويات الاستروجين وفقدان الكولاجين. غالبًا ما يلاحظ النساء أيضًا أن الجلد يصبح أكثر جفافًا، وهو شيء يعود إلى إبطاء إنتاج الزيوت وفقدانه بعض قدرته على الاحتفاظ بالماء"، تشرح الدكتورة لخاني.
  3. شعور بصدمة كهربائية:

    • إذا كنت قد شعرت بشعور بصدمة كهربائية، فإن ذلك على الأرجح بسبب انخفاض مستويات الاستروجين.
    • تقول الدكتورة لخاني: "نظرًا لأن الاستروجين يلعب دورًا في جهازنا العصبي، يمكن أن يؤثر ذلك على الإشارات بين دماغك وجسمك، مما يخلق شعورًا بألم نوع الصدمة الكهربائية".
  4. متلازمة الحرقان في الفم:

    • هذا هو أحد الأعراض التي ربما لم تسمع عنها كثيرًا نظرًا لعدم وجود الكثير من الأبحاث حولها.
    • "(إنها) ليست عرضًا مفهومًا جيدًا لسن اليأس، ومع ذلك يعتقد أنها تسببها فقدان الاستروجين"، تلاحظ الدكتورة لخاني.
  5. ألم الأسنان:

    • عرض آخر غير متوقع لسن اليأس هو ألم الأسنان، وهو نتيجة أخرى لتغيرات الهرمونات.
    • تشرح الخبيرة في الصحة الحميمة: "يمكن أن يكون ألم الأسنان في سن اليأس ناتجًا عن التغييرات الهرمونية التي يمكن أن تسبب تخفيفًا في الأنسجة، بما في ذلك الفم. يمكن أن يكون فقدان العظام في الفك مسؤولًا أيضًا عن ألم الأسنان".
المستشار التربوي
بواسطة : المستشار التربوي
أنا شغوف بتحسين التعليم وإثراء المحتوى الإعلامي. بدأت هذا الاهتمام منذ سنوات عديدة عندما لاحظت الفجوة الكبيرة بين ما يُدرس في المدارس وما يحتاجه الطلاب لمواجهة تحديات الحياة الحديثة. لهذا السبب، قررت أن أكرس حياتي المهنية لتطوير استراتيجيات تعليمية مبتكرة وتقديم استشارات فعالة للأفراد والمؤسسات. إذا كنت تشارك نفس الاهتمام أو تحتاج إلى استشارات في مجال التعليم أو الإعلام، فلا تتردد في التواصل معي. أنا هنا لمساعدتك ودعمك في رحلتك التعليمية والإعلامية.
تعليقات